منتدى ورود العراق
عزيزي الزائر يجب عليك تسجيل دخول واذا كنت غير مسجل يرجى التسجيل

منتدى ورود العراق

معلومات عنك مرحبا بك يا {زائر}. آخر زيارة لك . لديك0مشاركة.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 إيران والدعارة السياسية في العراق !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د مصطفى
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
الجدي عدد المشاركات : 8
نقاط : 2205
السٌّمعَة : 0
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
اعلام الدول :

مُساهمةموضوع: إيران والدعارة السياسية في العراق !   الثلاثاء يناير 18, 2011 3:13 am

منذ إحتلال العراق في 9 / 4 / 2003 تغلغلت الأيادي الإيرانية داخل البلاد بكل حرية وإمتدت أذرعها بشكل كامل لتفرض سيطرتها على كافة مفاصل الحياة العراقية وهيمنت على مجمل المشهد السياسي والإقتصادي والإجتماعي والثقافي في العراق دون الزج بقواتها العسكرية حيث إستثمرت إيران الغباء الأمريكي في التعامل مع القضية العراقية ومررت نفوذها ورسخت وجودها في مجمل الحياة العراقية ، فاستطاع النظام التوسعي الإستعماري في إيران من فرض إرادته ونفوذه من خلال حلفاءه وعملاءه في العراق ووكلاءه في المنطقة ، وإمتدت الأذرع الإيرانية إلى كافة المدن والمحافظات العراقية من خلال تصفية الوطنيين من شيوخ عشائر ورجال دين ومثقفين ومفكرين وعلماء وسياسيين رافضين للنفوذ والوجود الإيراني الإستعماري وعملت على إبراز وتلميع شخصيات عراقية نكرة ومنبوذه من المجتمع باعوا انفسهم بسوق النخاسة الإيرانية بالسعر البخس فإشتروهم ملالي طهران بالمال وأغروهم بالمناصب في حكومة بغداد المقربة منهم وانتشلوهم من الحضيض وصنعوا منهم شيوخ عشائر ورجال دين وسياسة وسلطت الأضواء عليهم على انهم نخبة المجتمع العراقي وقادته وهم ليسوا سوى ثلة من الذين لفضهم الشعب العراقي .

بالمقابل قتلت وأعتقلت وهجرت الميليشيات والجماعات التكفيرية الموالية لطهران رجال ونساء النخبة الحقيقين للمجتمع العراقي، وهكذا استطاعت إيران ان تصل الى كل شبر في العراق من خلال تثبيت وتقوية عملاءها واصدقاءها وحلفاءها ،ألا ان ما كشفت عنه وثائق ويكيليكس في الأونة الأخيرة اظهر عن خفايا واسرار الوسائل و الأساليب الإيرانية المقيتة في عمليات التجنيد و توثيق العلاقات مع الشخصيات العراقية وتحديداً العشائرية حسبما افادت الوثائق فطبيعة الإغراءات التي كشفت عنها الوثائق تعبر عن حالة إشمئزازية مارسها النظام الإيراني مع بعض شيوخ العشائر ، فإستناداً إلى الوثيقة التي كشفها موقع ويكيليكس إن الحكومة الإيرانية تقدم نساء للزواج المؤقت إلى شيوخ العشائر العراقية القادمين إلى إيران بهدف تعزيز نفوذها في العراق !.

وتقول الوثيقة التي تسربت من السفارة الأمريكية أن أحد الشيوخ العراقيين في لقاء له مع أحد موظفي السفارة ذكر له " أن الحكومة الإيرانية وفي إطار سعيها الى النفوذ في العراق تقدم لنا في كل زياراتنا الى ايران نساء للزواج المؤقت في رحلاتنا القصيرة " وأضاف الشيخ بقوله " بعد زيارتي الأولى أدركت أن جميع الشيوخ الذين زاروا ايران قد تزوجوا من أولئك النساء خلال زياراتهم ".

وقال " كلما سافرنا الى ايران نقول لمن حولنا إننا نتوجه اليها بهدف العلاج والفحوص الطبية لكن السبب الرئيس لزيارتنا الى طهران هو الاستمتاع بزواج المتعة الذي يقدمه لنا المسؤولون الإيرانيون "!!.

وتذكرني هذه الوثيقة السرية التي نشرت على موقع ويكيليكس بمجموعة من الصور التي نشرت سابقا في مواقع الانترنيت و ضهر فيها حميد الهايس احد الذين وصفوا بأنهم من شيوخ الأنبار و كان مع مجموعة من شيوخ الأنبار الجدد الذين صنعوا على أيدي الأمريكيون ثم حملتهم رياح التغيير في العراق لتحط بهم في طهران وتتلقفهم الأيادي والأعين الإيرانية ، ويظهر في الصور الوفد العشائري المذكور وكأنه في زيارة رسمية أو شبه رسمية إلى إيران !!.

فهذا الأمر يدل على مصداقية ما جاء في تلك الوثيقة المسربة عن موقع ويكيليكس ، خاصة وإن زيارات بعض ممن يوصفون بأنهم شيوخ عشائر إلى إيران متكررة ، وهذا الأمر فعليا قد تجسد على أرض الواقع فعلى سبيل المثال نجد ان الهايس وأخرين ممن هم على شاكلته من الذين قاموا بزيارة إيران بشكل متكرر ووثقوا علاقاتهم بها فهم يحملون اليوم مشاريع التقسيم للعراق فمنهم من ينادي بإقليم الأنبار وأخرين ينادون بأقاليم في جنوب ووسط العراق ، فهذا الأمر بحد ذاته هو جوهر المشروع الإيراني في العراق في تقسيمه الى مناطق تحكمها الأغلبية الطائفية والعرقية .

وهذا الأمر الذي كشفت عنه ويكيليكس يوضح عن طبيعة الأساليب المقيتة التي ينتهجها نظام ولاية الفقيه في توثيق العلاقات مع بعض العراقيين ،فقد وصف المعارض الأصلاحي الإيراني مير حسين موسوي أن الوثائق التي كشفها موقع ويكيليكس تكشف عن فشل حكومة أحمدي نجاد في إقامة العلاقات مع دول المنطقة.

وفي مقابلة لموسوي مع موقع كلمة الإصلاحي قال " بأن الوثائق عبرت عن فشل الدبلوماسية الإيرانية في المنطقة وأظهرت أن الحكومة الإيرانية ليس لديها شريك حقيقي في المنطقة "

وكما يبدوا ان السياسة الإيرانية أنتهجت الدعارة كأحد ادواتها ووسائلها لإغراء ضعاف النفوس ممن يحسبون زورا وبهتانا على الشعب العراقي العظيم والعشائر العربية الأصيلة وتوثيق العلاقات معهم من خلال جميلات إيران فمن أجلهن يحملون هؤولاء الفاشلون الأفكار الإيرانية الخبيثة والثقافة الوبائية التقسيميه التي تريدها إيران للعراق .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إيران والدعارة السياسية في العراق !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ورود العراق :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: