منتدى ورود العراق
عزيزي الزائر يجب عليك تسجيل دخول واذا كنت غير مسجل يرجى التسجيل

منتدى ورود العراق

معلومات عنك مرحبا بك يا {زائر}. آخر زيارة لك . لديك0مشاركة.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اختيار الوطنيين تمهيد لدولة القائم الأمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك النجف
ادارية
ادارية


انثى
العقرب عدد المشاركات : 1565
نقاط : 4467
السٌّمعَة : 75
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 19/01/2009
الموقع : ع ــالمي الخ ــاص
العمل/الترفيه : نشر الح ــب والسلام
اعلام الدول :
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: اختيار الوطنيين تمهيد لدولة القائم الأمين   الأربعاء يناير 28, 2009 7:00 pm

ان هناك ترابطا وثيقا بين مسيرة الاحداث وتطورها في العراق وبين الظهور المقدس للإمام المعصوم عليه السلام وهناك تأثيرا فاعلا وحيويا لما يجري في العراق على تحريك عجلة الظهور المقدس للإمام المعصوم عليه السلام ولاشك ان الساسة العراقيين لهم بالغ الأثر على البلد العراقي وتطويره وبما يؤثر يقينا على تحريك العجلة المقدسة لظهور الإمام عليه السلام سلبا أو ايجابا من خلال قيادات هذا البلد ، ومن هنا نعلم انه بتصدي العناصر الوطنية لزمام الأمور في العراق سيكون لهذا الأمر بالغ الأثر في تعجيل حركة الظهور المقدس للإمام المعصوم عليه السلام من خلال الأثر الفاعل لهؤلاء على مجريات الأمور في العراق واهله .
وعليه سنثبت خلال البحث ما يلي :
1- الدور الفاعل للعراق وأهل العراق في قضية الإمام المعصوم عليه السلام .
2- دور القائد أو القيادات على زمام الأمور في بلادها .



وبعد تلك المقدمتين سنتحدث عن التطبيق الواقعي على دور القيادات العراقية التي ستتمخض عن الإنتخابات على الشارع العراقي واثر ذلك على القضية المركزية العادلة للإمام المعصوم عليه السلام .



أثر القائد على البلاد والعباد




اننا وجدانا فضلا عن الأدلة العقلية والنقلية نرى الأثر الواضح للقادة والساسة على حكوماتهم وبلدانهم فبإمكان القائد أن يجعل دولته وشعبه مرفهة آمنه مطمئنة تعيش روح العدالة والقرآن والإيمان والإسلام ، وبإمكانه ان يجعل دولته مستضعفة مضطهدة فقيرة لا حول لها ولاقوة ، فبتطبيق القائد للاحكام الإسلامية وسيره على نهج الشريعة الإسلامية يستطيع ان يرقي قاعدته الجماهيرية وصولا الى الدرجة المناسبة لاحتضان اطروحة العدل العالمية ، وهذا ما نسعى الى تحقيقه من خلال انتخاب العناصر الوطنية الكفوءة التي تقود زمام البلاد والعباد ، وسنذكر لكم بعض الأمور التي تشير الى دور القادة والسياسين في التأثير على الشعوب والحكومات ومنها العديد من الموارد التاريخية .
ان جل الظلم والجور والاضطهاد والتشريد والتقتيل والتعذيب كان وما زال على يد القادة الظالمين والحكام المتسلطين الجبابرة ومنهم قديما النمرود وفرعون وحكام بني أمية وبني العباس ومنهم في تاريخنا المعاصر موسيليني وهتلر وستالين وما طاغية العراق ليس ببعيد عليكم ومنهم ومنهم ومنهم ....فلو كان بدل هؤلاء قادة مصلحين عادلين مخلصين لتغيرت أمور بلادهم بما فيه الخير والصلاح لهم ولشعوبهم ....
كذلك نجد وبصورة مكثفة العديد من الإرشادات والنصائح للأولياء والصالحين والأئمة المعصومين سلام الله تعالى عليهم أجمعين لولاة الأمة وقادتها ، منها وصايا الرسول الأعظم ووصايا أمير المؤمنين وكذلك نصائح الأئمة المعصومين للحكام الأمويين والعباسيين في أوقاتهم ، وما ثورة الإمام الحسين عليه السلام إلا من أجل الصلاح والإصلاح في الأمة بعد ان يأس سلام الله تعالى عليه من حكام بني أمية حيث عاثوا في الارض فسادا وأهلكوا الحرث والنسل ولم يبقوا لدين الله تعالى باقية فخرج للوقوف بوجه سلطانهم وجبروتهم ، وقبله كانت السيدة العلوية الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام المظلومة المضطهدة حيث خرجت وحاربت وطالبت بالولاية المغصوبة ، وكذلك تجد العديد من الأقوال والخطب لأمير المؤمنين بالمطالبة بالولاية وحقه المغصوب وما ذلك كله إلا لعظيم الأثر للقائد أو الولي أو من يقود زمام الأمة على شؤون العباد والبلاد ولولا تلك الأهمية لما سفكت الدماء الشريفة ولما كانت تلك التضحيات الهائلة ولما كان هذا الكم الهائل من النصائح والإرشادات ، هذا فضلا عن الموارد القرآنية التي تشير الى ضرورة تنصيب وقيادة الحاكم الصالح ، وسنتطرق نحن وانتم الى تفصيلات تلك الامور ومناقشتها من خلال التعليقات الهادفة على الموضوع ..


الدولة العادلة بقيادات عادلة


وبنظرة بسيطة تجد الفرق واضحا بين دولة يقودها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أو دولة يقودها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبين دولة يقودها يزيد أو دولة يقودها هارون الرشيد ، وباطلالة بسيطة تجد التاريخ يحدثك وستجد الفرق واضحا جليا بأم عينيك ...
ومن هنا نعرف الأثر الفاعل للقائد العادل في التأثير على الناس مما يساعد على التعجيل في الظهور المقدس لقائم آل محمد عليه السلام ...
لاحظ ان أمير المؤمنين علي عليه السلام يعجب عندما يرى سائلا فيسال عنه فيقال يا أمير المؤمنين هذا نصراني ، فما كان من الإمام إلا ان وبخهم قائلا : استعملتموه حتى اذا كبر تركتموه ، ثم أمر الإمام ان يجرى له راتبا من بيت المال مادام حيا وبقدر كفايته.



إنصاف القائد
وحادثة اخرى في زمن دولة الرسول الأعظم حيث ورد في التاريخ ان خالد بن الوليد ذهب الى جماعة وقتل بعضهم فلما اخبر رسول الله بذلك رفع يديه الى السماء وتبرء الى الله تعالى مما فعله خالد ثم اعطى عليا عليه السلام صندوق ذهب وقال له اذهب وتدارك الأمر فجاء الإمام عليه السلام الى أولئك القوم واعطى دية جميع القتلى حتى انه دفع دية الجنين واعطى ثمن كل ما فقدوه حتى الحبل الذي يعلقون به الدلو واعطى ثمن الرسن وهو مقود البعير وأعطى وأعطى واعطى حتى ارضاهم جميعهم ثم قال ماذا تريدون بعد ذلك قالوا لا ندري ربما فقد بعضنا شيئا ونسيناه فاعطاهم لما لا يعلمون أو بقي مع الإمام قسم من الذهب فاعطاه لترويع النساء والاطفال وهكذا ارضاهم باجمعهم ورجع الى رسول الله . راجع كشف الغمة ج1 غزوة فتح .
وفي المقابل ماذا نرى من الحكام الجائرين لاحظ يذكر التاريخ ان العباس احد احفاد عبد الملك كان واليا على احدى المناطق فحصلت مشكلة هناك فاحرق اهل تلك المدينة وتتكرر هذا المشاهد كثيرا اقرئوا التاريخ وتفحصوه ، اما تاريخنا المعاصر فيكفينا الطاغية المقبور كمثال لما يحصل على ايدي الطغاة والمتجبرين


اهل الخير في العراق
[size=21]
ان الإطلاع على سيرة المعصومين (عليهم السلام) وتفاعلهم الخارجي مع الشرائح الاجتماعية المختلفة فكراً وعاطفة وسلوكاً وتفاعلهم(عليهم السلام) مع الأماكن والأحوال والأزمان المختلفة وبعد النظرة الموضوعية لسيرة المجتمعات المختلفة عبر التاريخ وبعد النظرة الموضوعية التحليلية الفاحصة للمجتمعات في هذا العصر ، فان العقل والشرع والأخلاق والعلم والتاريخ يلزمنا التصريح بان أهل الخير والطيب والإخلاص والتضحية والإيثار من العراقيين الأخيار ، هم الشريحة الأجتماعية المثالية المناسبة لتقبل واحتضان اطروحة المعصوم (عليه السلام) والدعوة لها والدفاع عنها ، وان ارض العراق المباركة الطيبة المقدسة والتي اختارها الله تعالى مهبطاً لأنبيائه ورسله وملائكته ، وجعلها نوراً وطهارة وطيباً وشرفاً وكرامة لما تحويه من الأجساد الشريفة المقدسة الطاهرة للمعصومين والصالحين (صلوات الله عليهم أجمعين) ولأثبات هذه النتيجة وتهيئة النفوس والقلوب والأحوال للسير في طريق التكاملات الفكرية والنفسية والروحية والعاطفية والأخلاقية وللوصول الى مرحلة التضحية والإيثار المطلق بعد التجرد والتخلي عن حب الدنيا ومُتعلقاتها ، وتحقيق الاستعداد التام الذي يساهم في تعجيل الظهور المقدس الذي يحقق دولة العدل الإلهي .
[/size]



أيها العراقي المؤمن المخلص اعرف نفسك وقدرك ودورك وانتفض لكرامتك وعراقيتك ودورك القيادي لنصرة إمامك المعصوم (عليه السلام) ، فكن مؤمناً قوياً عزيزاً في ذات الله تعالى فان العزة لله تعالى ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) وللمؤمنين ، وأوصيك ونفسي بالجهاد الأكبر وهو جهاد النفس بتربيتها على الطاعة والتقوى وتعميق الإيمان والتحلي بأخلاق المعصومين(عليهم السلام) والتخلي عن رذائل الأخلاق وعن متابعة الهوى والشيطان والتنزه عن حب الدنيا والترف وعن عبادة الأصنام والأوثان من الرجال والأموال
أن البشرية تحتاج إلى بعض الافراد ، أو إلى فئة معيّنة ، تقوم بمهمة تعبئة القوى الانسانية ودفعها للعمل والحركة وتنظيمها فلا دكتاتورية .. ولا استبداد .. ولا استغلال.. ولا استعباد.. ولا ترفع، كما يفعل بعض حكام اليوم في البلاد الإسلامية، ولا كحكام الدول المستعمرة والدول التي تظلم شعبها أو شعوب العالم بل فئة تقود البلاد بالعدالة والقسط والحرية الاسلامية .
اعرف الوطنيين لكي تختارهم


بعد كل تلك المقدمات وكما ذكرنا سابقا عرفنا الدور الحيوي للعراق والعراقيين ولا يخفى على ذي لب مدى تأثير ذلك على القضية العادلة للإمام المعصوم عليه السلام واذا اضفنا لذلك ماذكرناه من التأثير الوجداني فضلا عن غيره من الأمور للقائد في شؤون العباد والبلاد نصل الى أهمية وخطورة المرحلة الراهنة التي يمر بها ابناء العراق وهي مرحلة الانتخابات لمجالس المحافظات حيث انها تحدد القادة الذين سيمثلون الأمة ويقودون زمامها وأية أمة انها أمة الاخيار في العراق ممن سيمهد للدولة العالمية العادلة من خلال إصلاح الأمة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فلابد من اختيار من يمثل الخلق الحقيقي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
بعد كل هذا نتسائل يا ترى من يمثل جهة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مرحلتنا السياسية التي يمر بها شعبنا الجريح ؟؟ّ!
هل سألتم أنفسكم ...وإذا لم تسألوها نحن نسألكم :
من يمثل جهة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مرحلتنا السياسية ؟؟
الجواب واضح وبديهي لدى الكل ...
لكن نقول هل معرفتك لهذه الجهة ولدت لديك القدرة على نصرتها ؟؟
وهل تفاعلت مع هذه الجهة أسأل نفسك بينك وبين الله ؟؟؟
وما هو مدى تفاعلك مع هذه الجهة السياسية الوطنية المخلصة والمنقذة لما نحن فيه ؟؟
اعرف عزيزي المؤمن الوطني المؤمن الموالي من اجل ان تختاره في الانتخابات ومن اجل ان تدعو الناس لاختياره....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور النجف
مشرفة
مشرفة


انثى
السرطان عدد المشاركات : 1185
نقاط : 3591
السٌّمعَة : 26
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 22/01/2009
العمل/الترفيه : 'طالبة اعداديه
اعلام الدول :
الاوسمة :
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: اختيار الوطنيين تمهيد لدولة القائم الأمين   السبت مارس 28, 2009 9:15 pm

تسلمين ملاك عالموضوع الرائع غاليتي

تقبلي مروري البيسط نور النجف

تحياتي الج

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك النجف
ادارية
ادارية


انثى
العقرب عدد المشاركات : 1565
نقاط : 4467
السٌّمعَة : 75
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 19/01/2009
الموقع : ع ــالمي الخ ــاص
العمل/الترفيه : نشر الح ــب والسلام
اعلام الدول :
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: اختيار الوطنيين تمهيد لدولة القائم الأمين   الثلاثاء أبريل 07, 2009 5:22 am

جزيل الشكر غاليتي
لك ولمرورك العطر المميز
دمت بألف خير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اختيار الوطنيين تمهيد لدولة القائم الأمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ورود العراق :: المنتديات العامة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: