منتدى ورود العراق
عزيزي الزائر يجب عليك تسجيل دخول واذا كنت غير مسجل يرجى التسجيل

منتدى ورود العراق

معلومات عنك مرحبا بك يا {زائر}. آخر زيارة لك . لديك0مشاركة.
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دعبل الخزاعي .... و قصيدته التائية الشهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حياتي انت
عضو ماسي
عضو ماسي


انثى
الثور عدد المشاركات : 358
نقاط : 3623
السٌّمعَة : 10
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 18/03/2009
اعلام الدول :
الاوسمة :
المزاج :

مُساهمةموضوع: دعبل الخزاعي .... و قصيدته التائية الشهيرة   السبت مايو 02, 2009 6:15 am

**** دعبل الخزاعي ****


و قصيدته التائية الشهيرة
التي أنشدها بحضرة الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )






تجاوبن بالأرنان و الزفرات **** نوائح عجم اللفظ و النطقات


يخبرن بالأنفاس عن سر أنفس **** اسارى هوى ماض و آخر آت


فاسعدن و اسعفن حتى تقوضت **** صفوف الدجى بالفجر منهزمات


على العرصات الخاليات من المهى **** سلام شج صب على العرصات


فعهدي بها خضر المعاهد مألفاً **** من العطرات البيض و الخضرات


ليالي يعدين الوصال على القلى **** و يعدي تدانينا على الغربات


و اذ هن يلحظن العيون سوافراً **** و يسترن بالأيدي على الوجنات


و اذ كل يوم لي بلحظي نشوة **** يبيت لها قلبي على نشوات


فكم حسرات هاجها بمحسر **** وقوفي يوم الجمع من عرفات


ألم تر للأيام ما جر جورها **** على الناس من نقص و طول شتات


و من دول المستهزئين و من غدا **** بهم طالبا للنور في الظلمات


فكيف و من أنى يطالب زلفة **** الى الله بعد الصوم و الصلوات


سوى حب أبناء النبي و رهطه **** و بغض بني الزرقاء و العبلات


و هند و ما أدت سمية و ابنها **** اولوا الكفر في الاسلام و الفجرات


هم نقضوا عهد الكتاب و فرضه **** و محكمه بالزور و الشبهات


و لم تك الا محنة كشفتهم **** بدعوى ضلال من هن وهنات


تراث بلا قربى و ملك بلا هدى **** و حكم بلا شورى بغير هداة


رزايا أرتنا خضرة الأفق حمرة **** وردت اجاجا طعم كل فرات


و ما سهلت تلك المذاهب فيهم **** على الناس الا بيعة الفلتات


و لو قلدوا الموصى إليه زمامها **** لزمت بمأمون على العثرات


أخي خاتم الرسل المصطفى من القذى **** و مفترس الأبطال في الغمرات


فان جحدوا كان الغدير شهيده **** و بدر و احد شامخ الهضبات


و آي ٍ من القرآن تتلى بفضله **** و ايثاره بالقوت في اللزبات


مناقب لم تدرك بكيد و لم تنل **** بشئ سوى حد القنا الذربات


نجي لجبريل الأمين و أنتم **** عكوف على العزى معاً و مناة


ذكرت محل الربع من عرفات **** فأجريت دمع العين بالعبرات


و فل عرى صبري و هاجت صبابتي **** رسوم ديار أقفرت وعرات


مدارس آيات خلت من تلاوة **** و منزل وحي مقفر العرصات


لآل رسول الله بالخيف من منى **** و بالركن و التعريف و الجمرات


ديار لعبدالله بالخيف من منى **** و للسيد الداعي إلى الصلوات


ديار علي و الحسين و جعفر **** و حمزة و السجاد ذي الثفنات


ديار لعبدالله و الفضل تلوه **** نجي رسول الله في الخلوات


و سبطي رسول الله و ابني وصيه **** و وارث علم الله و الحسنات


منازل وحي الله ينزل بينها **** على أحمد المذكور في السورات


منازل قوم يهتدى بهداهم **** فتؤمن منهم زلة العثرات


منازل كانت للصلاة و للتقى **** و للصوم و التطهير و الحسنات


منازل لا فعل يحل بريعها **** و لا ابن فعال هاتك الحرمات


منازل جبريل الأمين يزورها **** من الله بالتسليم و الرحمات


منازل وحي الله معدن علمه **** سبيل رشاد واضح الطرقات


ديار عفاها جور كل منابذ **** و لم تعف بالأيام و السنوات


فيا وارثي علم النبي و آله **** عليكم سلام دائم النفحات


قفا نسأل الدار التي خف أهلها **** متى عهدها بالصوم و الصلوات ؟!


و أين الألى شطت بهم غربة النوى **** أفانين في الأطراف منقبضات


هم أهل ميراث النبي إذا اعتزوا **** و هم خير قادات و خير حماة


مطاعيم في الإعسار في كل مشهد **** لقد شرفوا بالفضل و البركات


أئمة عدل يقتدى بفعالهم **** و تؤمن منهم زلة العثرات


و ما الناس إلا غاضب و مكذب **** و مضطغن ذو أحنة و ترات


إذا ذكروا قتلى ببدر و خيبر **** و يوم حنين أسبلوا العبرات


فكيف يحبون النبي و رهطه **** و هم تركوا أحشاءهم وغرات


لقد لا ينوه في المقال و اضمروا **** قلوباً على الأحقاد منطويات


فان لم تكن الا بقربي محمد **** فهاشم اولى من هن وهنات


سقى الله قبرا بالمدينة غيثه **** فقد حل فيه الا من بالبركات


نبي الهدى صلى عليه مليكه **** و بلغ عنا روحه التحفات


و صلى عليه ماذر شارق **** و لاحت نجوم الليل مبتدرات


أفاطم لو خلت الحسين مجدلا **** و قد مات عطشانا بشط فرات


اذا للطمت الخد فاطم عنده **** و أجريت دمع العين في الوجنات


أفاطم قومي يا ابنة الخير و اندبي **** نجوم سماوات بأرض فلات


قبور بكوفان و أخرى بطيبة **** و أخرى بفخ نالها صلواتي


و آخر من بعد النبي مبارك **** زكي آوى بغداد في الحفرات


توفوا عطاشا بالعراء فليتني **** توفيت فيها قبل حين وفاتي


و قبر بأرض الجوزجان محله **** و قبر بباخمرى لدى العرمات


و قبر ببغداد لنفس زكية **** تضمنها الرحمن في العرصات


و قبر بطوس يالها من مصيبة **** تردد بين الصدر و الحجبات


إلى الله أشكو لوعة عند ذكرهم **** سقتني بكأس الثكل و الصعقات


فأما الممضات التي لست بالغا **** مبالغها مني بكنه صفات


إلى الحشر حتى يبعث الله قائما **** يفرج منها الهم و الكربات


نفوس لدى النهرين من بطن كربلا **** معرسهم فيها بشط فرات


أخاف بأن ازدارهم و يشوقني **** معرسهم بالجزع من نخلات


تقسمهم ريب المنون فما ترى **** لهم عقدة مغشية الحجرات


سوى أن منهم بالمدينة عصبة **** مدى الدهر أضناه من الأزمات


قليلة زوار سوى بعض زور **** من الضبع و العقبان و الرخمات


لها كل حين نومة بمضاجع **** لهم من نواحي الأرض مختلفات


و قد كان منهم بالحجاز و أهلها **** مغاوير نحارون في السنوات


تنكب لأواء السنين جوارهم **** فلا تصطليهم جمرة الجمرات


إذا وردوا خيلا تشمس بالقنا **** مشارع موت أفخموا الغمرات


و إن فخروا يوما أتوا بمحمد **** و جبريل و الفرقان و السورات


ملامك في أهل النبي فإنهم **** أحباي ما عاشوا و أهل ثقاتي


تخيرتهم رشدا لامري فإنهم **** على كل حال خيرة الخيرات


فيا رب زدني من يقيني بصيرة **** و زد حبهم يا رب في حسناتي


بنفسي أنتم من كهول و فتية **** لفك عناة أو لحمل ديات


أحب قصي الرحم من أجل حبكم **** و أهجر فيكم أسرتي و بناتي


و أكتم حبيكم مخافة كاشح **** عتيد لأهل الحق غير موات


لقد حفت الأيام حولي بشرها **** و إني لأرجو الأمن بعد وفاتي


ألم تر إني مذ ثلاثين حجة **** أروح و أغدو دائم الحسرات ؟!


أرى فيئهم في غيرهم متقسما **** و أيديهم من فيئهم صفرات


فآل رسول الله نحف جسومهم **** و آل زياد حفل القصرات


بنات زياد في القصور مصونة **** و آل رسول الله في الفلوات


إذا وتروا مدوا إلى أهل وترهم **** أكفا من الأوتار منقبضات


فلولا الذي أرجوه في اليوم أو غد **** لقطع قلبي إثرهم حسراتي


خروج إمام لا محالة خارج **** يقوم على اسم الله و البركات


يميز فينا كل حق و باطل **** و يجزي على النعماء و النقمات


سأقصر نفسي جاهدا عن جدالهم **** كفاني ما ألقى من العبرات


فيا نفس طيبي ثم يا نفس أبشري **** فغير بعيد كل ما هو آت


فإن قرب الرحمن من تلك مدتي **** و أخر من عمري لطول حياتي


شفيت و لم أترك لنفسي رزية **** و رويت منهم منصلي و قناتي


أحاول نقل الشمس من مستقرها **** و أسمع أحجارا من الصلدات


فمن عارف لم ينتفع و معاند **** يميل مع الأهواء و الشبهات


قصاراي منهم أن أموت بغصة **** تردد بين الصدر و اللهوات


كأنك بالأضلاع قد ضاق رحبها **** لما ضمنت من شدة الزفرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك النجف
ادارية
ادارية


انثى
العقرب عدد المشاركات : 1565
نقاط : 4473
السٌّمعَة : 75
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 19/01/2009
الموقع : ع ــالمي الخ ــاص
العمل/الترفيه : نشر الح ــب والسلام
اعلام الدول :
الاوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: دعبل الخزاعي .... و قصيدته التائية الشهيرة   الأحد مايو 03, 2009 2:17 am

الله على هالابداع عاشت ايدج حبيبتي على هالاختيار
طبعا هالقصيدة اتخبل عليها كلش احبها
مشكوورة غاليتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعبل الخزاعي .... و قصيدته التائية الشهيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ورود العراق :: المنتديات الادبية :: منتدى الخواطر والشعر الفصيح-
انتقل الى: